Appleأخبار

لماذا آي فون 7؟ و ماذا فعلت آبل؟

من المعروف أن أبل تعلن في كل عام عن جهاز آي فون جديد بتطويرات وترقيات لإصداره السابق، وفي العام الحالي أعلنت أبل عن جهازها الآي فون 7، وقد شعر البعض بالخذلان واستاؤوا من عدم تغيير أبل لتصميم هاتفها الجديد بشكل كبير، غير أن البعض بدأ يحزن على مستقبل أبل!

وبدأت التساؤولات تنتشر على نطاق واسع حول فكرة اقتناء الآي فون الجديد من عدمها، ولمَ قد يقتني المرء الآي فون 7 مع هذه التغييرات “الطفيفة” التي لا تكاد تلاحظ؟

فأردنا أن ندّون في مقالنا هذا ماذا قدمت أبل في الآي فون 7، وهل بالفعل خذلتنا؟ ولمَ قد تقوم بترقية هاتفك للآي فون 7.

iphone7plus-colors

الجديد في فكرة الآي فون 7

كما هو معروف أن ما يميز شركة أبل هو طريقة تفكيرها الفريدة والمبتكرة، فالفكرة في الآي فون 7 لم تكن مظهرية بحتة؛ كانت تطويريّه أكثر، فقد تم تطوير الأداء ليكون أكثر تميزًا واستقرارًا وعمليةً، ويكتمل الأداء بكل قوته جنبًا إلى جنب مع نظام أبل iOS 10 تُحفتها البرمجية!

فالنظام الجديد بمميزاته يعمل بكفاءة ويستفيد من عتاد الآي فون 7 بالكامل، ويمنحك تجربة رائعة من التوافق والتناغم وسلاسة الأداء، وبالطبع مع الاستفادة من التعديلات التي أضافتها أبل في القطع الملموسة التي يعمل بها الجهاز.

التطويرات التي حصل عليها الآي فون 7

بالتأكيد اهتمت أبل بعتاد الجهاز ومظهره، فلم تهمله أبدًا ولكن لم تصب عليه اهتمامها كله أيضًا، فقد تم تزويد الجهاز -نسخة البلس- بكاميرتين بدقة 12MP إحداهما هي عدسة عريضة، مما سيزودك بصور تستطيع تكبيرها ضعف الحجم مع المحافظة على جودة الصورة ووضوحها. آو بإمكانك تكبير الصورة إلى عشرة أضعاف ولكن مع خسارة الجودة ووضوح الصورة، والكاميرا الأمامية أصبحت بدقة 7MP في نسخة البلس والعادية.

iphone-7-top-1024x512

وبمعالج A10 يصبح الآي فون 7 متفوقًا بذلك على معالج A9 الخاص الآي فون 6s بنسبة 40%، وضعف A8 الموجود بالآي فون 6، مما سيعني أداءً أعلى استجابةً أسرع.

وبالنسبة لمعالج الرسوميات الموجود في الآي فون 7 فإنه أسرع 50% من A9 الموجود بالآي فون 6s.

كذلك حصل الآي فون 7 على لونين جديدين: الأسود اللامع، والأسود المطفي.

Phil Schiller, Senior Vice President of Worldwide Marketing at Apple Inc, discusses the peformance of the iPhone7 during a media event in San Francisco, California, U.S. September 7, 2016. REUTERS/Beck Diefenbach

لمَ قد أقوم باقتناء الآي فون 7؟

سيكون الآي فون 7 أكثر استجابة وأسرع لما قد تقوم به معه، مما يعني المزيد من إنهاء الأمور أو فتح التطبيقات بسرعة أكبر، وخيارًا ممتازًا إن كنت تشعر أنك تستهلك قدرات الجهاز وتستخدمه بشكل كبير.

وبالطبع إذا كنت تهتم بالكاميرا -حيث لو كنت مصورًا- فسيكون الآي فون أفضل لك مع ميزة العزل والعدستان، فستلتقط صورًا رائعة وبأدنى خبرة. ليس عليك إلّا اختيار الزاوية ودع الآي فون 7 يتكفل بالباقي!

وقد تمت إضافة ميزة مقاومة الماء للآي فون 7 بمعيارية IP67، فلا بأس بالماء حتى عمق 1 متر ولمدة لا تتجاوز الـ30 دقيقة، وأيضًا سيكون مقاومًا للأتربة.

iphone-7

بالتأكيد نحن لن نقوم بمراجعة الجهاز بالكامل، ولا بإعادة ذكر مواصفاته كلها ولكن ذكرنا بعض النقاط المهمة التي من الممكن أن تساعدك في اتخاذ القرار حول الحصول على الآي فون 7 أو لا.

الجهاز كذلك لم يتلقى تطويرات ملحوظة أو مرضية تجاه البطارية بعض الشيء، وكذلك من ناحية استعمال السماعات فقد أصبحت تحتاج بعض الشيء إلى سماعات بلوتوث -إلا إن كنت تريد استخدام وصلة أبل المجانية لاستعمال السماعة ذات منفذ 3.5mm-، وإن كنت تريد اللون الجديد “الأسود اللامع” فسيكون عليك شراء غطاء حماية له؛ لأن سرعة تخدشه ستذهلك! 😕 

هل ستحصل على آي فون 7 قريبًا؟ وإن كنت قد حصلت عليه فشاركنا برأيك في قسم التعليقات.

الوسوم

Firas

تقني هاوٍ | مدون | باحث عن التقنية | عاشق لآبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق