AppleMacأخبار

هل ويندوز 11 مدعوم في أجهزة الماك؟ تعرف على الإجابة

كشفت مايكروسوفت عن ويندوز 11، التحديث التالي لنظام التشغيل ويندوز 10، ويأتي بتصميم محدث وميزات مبهرة من إمكانية تشغيل ألعاب الاندرويد وأداء أفضل وأكثر أمانًا مع متجر التطبيقات الجديد، وفي الواقع لن يُدعم ويندوز 11 بشكل رسمي في أجهزة الماك التي تعمل بشريحة انتل.

وقد كان نظام الويندوز يُدعم في العديد من الأجهزة المختلفة، ولكن يبدو أن مايكروسوفت زادت من متطلبات الأجهزة لتشغيل ويندوز 11، وبمجرد تنزيل التحديث ستجد أنه يتطلب معالج 64 بت بسرعة 1 جيجا هرتز أو أسرع، وعلى الأقل 4 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي و 64 جيجا من التخزين وبطاقة رسوم متوافقة مع DirectX 12 ، ودعم TPM 2.0.

ما هي TPM 2.0؟

هي شريحة مدمجة في اللوحة الأم وتمثل اختصار لعبارة Trusted Platform Module والتي تعمل على ضمان سلامة نظام التشغيل، مثل ما يتم من خلال Secure Enclave في أجهزة الماك والذي بإمكانه التحكم في مفاتيح التشفير وإدارة الـ DRM وغيرها.

ومما سبق تكمن المشكلة، في أنه ليس كل أجهزة الحاسوب تحتوي على TPM 2.0، ولا حتى أجهزة الماك، وحتى في أحدث أجهزة الماك فلم تقم أبل بتضمين TPM، مما يمثل إجابة على سؤال: هل ويندوز 11 مدعوم في أجهزة الماك؟ والجابة هي لا.

وإذا ما قُمت بالتحقق من خلال الأداة التي أتاحتها مايكروسوفت ستتلقى إشعار يفيدك بأن جهاز الماك الخاص بك لا يمكنه تشغيل ويندوز 11.

 وليس من المستحيل لدى أبل أن تقوم بتحديث أجهزة الماك لتدعم ويندوز 11، ولكن المسألة تكمن في أن أبل توقفت عن تطوير أجهزة الماك ذات معالجات انتل وتوجهت إلى أجهزة الماك المزودة بشريحة M1، كما أن أجهزة الماك M1 تعد غير متوافقة مع ويندوز 11.

والخيار الوحيد لتشغيل ويندوز 11 في جهاز الماك هو تثبيت البرامج الافتراضية التي تعمل من خلال Boot Camp.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى